الترددات

نايل سات : التردد 11488 أفقي 5/6

CBC Channels

  1. الرئيسية
  2. البرامج
أنماط الشخصيات في علم النفس
أنماط الشخصيات في علم النفس

كتبت- مروة مجدي:
لكل شخصية نمطها الذي يميزها وأحيانًا يعيبها، ولكي تتمكن من التعامل مع الآخرين بشكل جيد ينبغي التعرف على أنماط هذه الشخصيات، وتحديد أي منهم تكون أنت والوقوف على نقاط ضعفك وطرق حلها.
فيما يلي 9 أنماط للشخصية قدمتها الإعلامية رضوى الشربيني في برنامجها "هي وبس على شاشة "سي بي سي سفرة".


اقرأ أيضًا:تعديل سلوك الشخصية العنيدة والتعامل معها



الشخصية المثالية: هي شخصية تحكم على الأشخاص بكونهم "أبيض" أو "أسود"، فلا وجود لألوانٍ أخرى ولا تعترف بالمنطقة الرمادية، لديها قدرة كبيرة على الإدارة والتوجيه، كما تتمتع بقدر كبير من الحزم وتريد أن تكون هي المسيطرة والمتحكمة الأولى والأخيرة في القرارات.
الحل: إدراك أن البشر يوجد بهم نسب من الخير ونسب أخرى من الشر، ولا مفر من التعامل معهم في المنطقة الرمادية.


الشخصية المعطاءة: غالبًا ما تكون الأمهات هذه الشخصية التي تقوم دائمًا بالعطاء دون سؤال أو توقع المقابل، وتحزن كثيرًا عندما لا تجد مردودا لعطائها، وهذا يدخلها في دائرة خلاف مع أبنائها لأنها منذ البداية أنكرت احتياجها للمقابل.
الحل: كل شيء له حد، حتى العطاء، هذا ما يجب أن تدركه هذه الشخصية.


الساعية للنجاح: تعمل باجتهاد طوال الوقت وتتقدم في عملها وتحقق نجاحاً في حياتها المهنية والشخصية، نظراً لاستطاعتها العمل لساعات طويلة بكفاءة عالية وغالبًا ما يكون لها تأثير ملحوظ في حياة من حولها، لكن في أوقات الفشل تحبط كثيرًا ولا تقدر على تقبل الواقع.
الحل: وضع أهدفها بعيدًا عن المرمى وتقبل الفشل من حين لآخر.


الشخصية العاطفية: تشعر بأنها فريدة من نوعها، تحب جذب الانتباه إليها والاتفاف حولها الاعتناء بها وبمشاكلها، وفي المقابل، هي لا تقوم بنفس الدور.
الحل: عليها أن تدرك أنها ليست محور الكون، وتكون محور نفسها.


الساعية للمعرفة: تعتمد هذه الشخصية على البحث والتحليل العميق ومراقبة التفاصيل وتُعتبر من أعقد أنماط الشخصية، لا تهتم بتكوين علاقات اجتماعية، تتميز بالعزلة والانطواء.
الحل: الاستمتاع بالدنيا يحتاج إلى توازن الأمور، وهذا الاستمتاع لا يتم بالبحث والتحليل.


الشخصية الوفية: تكون أقرب ما يكون إلى المصلح الاجتماعي، غالبًا ما يكون لديها إحساس بالمسؤولية تجاه الآخرين، وتسعى إلى تصحيح سلوك من حولها.
الحل: ترك شؤون وأمور الناس لأنفسهم لأنهم أولى بحل مشاكلهم.


الشخصية المغامرة: أقرب إلى شخصيات الرجال، فهي شخصية لديها قدر كبير من الحماس والقدرة على المغامرة، وتجربة كل ما هو جديد ومتغير ولا تجد راحتها واستقرارها في مكان واحد.


الساعية للعدالة: لا تتقبل هذه الشخصية أن ترى ظلما واقعا على أحد، وتسعى بكل جهدها لترتيب الأحوال وإصلاح الأمور وإعطاء كل ذي حق حقه.
الحل: عليها أن تدرك أنه لا توجد عدالة كاملة على الأرض.


السالمة الحالمة: غير قادرة على التعامل مع ما يحدث في الواقع وتتجنب الصدام مع الآخرين، فالسلام في نظرها هو القوة الكامنة التي تُحرك الأمور. لذلك هي أكثر الشخصيات عرضة للدخول في نوبات اكتئاب.
الحل: لا ضرر من الدخول أحيانًا في صدام مع الآخرين للحفاظ على كرامتك.​

انضم الى المحادثة

    رمضان 2016 :