10 جمل لا تقولها لطفلك «الصبي»

جمل لا تقال لصبي

كتبت - ندى محسن:


أثناء تربيتنا للأطفال، هناك بعض الجمل التي تُقال في كل بيت عربي، خاصة عند تربية الأولاد، والتي تتسبب فيما بعد في تشويه نفسياتهم وشخصياتهم، وتكوين رجل في المستقبل يتسبب في جرح مشاعر أهله وتخييب آمالهم.


لذا، استضافت رضوى الشربيني، مذيعة "هي وبس"، عبر "سي بي سي سفرة"، أخصائية التربية والتعذية للأطفال والمراهقين، نهى أبو ستة،
لتحدد لنا 10 جمل تشوه تربية الطفل، علينا التوقف عن ترديدها:

الراجل مايعيطش/ الراجل مايخافش
خلق الله داخل كل إنسان مشاعر الحزن والخوف، والنبي -صلى الله عليه وسلم- كان يبكي عند الحزن، لذا فليس من الطبيعي أن نأمر الطفل بكبت مشاعره، ونحرمه من التعبير عنها.


الراجل مايتكسفش:
الخوف مجرد شعور بالقلق والتوتر، فلا تنتقد مشاعر الخجل، التي تضاعف الخوف والقلق والانزعاج الاجتماعي من الناس، مما يتسبب في تعقد علاقاته.


إنت بنت ولا إيه؟
سب الولد بكونه فتاة ينمي عنده الاحتقار للمرأة، وبالتالي يشجعه على الاستقلال بها، ويعطيه المبرر للتقليل منها أو تعنيفها وإهانتها.


إنت راجل البيت:
تضيف تلك الجملة عبئًا نفسيًا ومسؤولية فوق طاقة الطفل، وتتسبب في مشاعر ازدراء من البنت لأخيها وضجر من معاملتها وكأنها درجة ثانية تتلقى الأوامر من أخيها، ويصبح متغطرسا يلقي الأوامر وغير أهل لها، وبديلًا لذلك نقول للطفل: "كلنا مسؤولون عن بعضنا".


إنت طالع لأبوك:
جملة تتسبب في إلقاء الطفل اللوم على أبيه في أي عيب بشخصيته، وتقلل من تحمله مسؤولية أفعاله.


اسمع كلام الكبار:
لا يجب أن تُطلق الجملة على عمومها، يجب أن نحدد من هم الكبار، لأن تلك الجملة ستجعله عُرضة لطاعة أي كبير قد يضره أو يخطفه أو يشجعه على فعل مضر، وبدلًا منها نعلم الطفل أن "يحترم الكبار".


الراجل مايطبخش ومايغسلش:
يجب أن يُربى الطفل الذكر على الاعتماد على نفسه والاعتناء بها، وتعليمه استعمال الغسالة والثلاجة، تحضير الإفطار لنفسه، ولا يجب أن يرسخ في ذهنه أن المرأة خادم له، فيكبر ليصبح عالة على والدته، ثم زوجته ويبحث دائمًا عمن يخدمه، خاصة في حالة اضطراره للسفر أو العيش بمفرده.


هقول لبابا عليك:
تقلل تلك الجملة من احترام الطفل للأم، وتجعله يشعر أنها غير قادرة على التحكم فيه، ولا تملك أن تأمره، وبالتالي تتحول علاقته بها إلى عدم الاحترام، كذلك تربي في الطفل مبدأ الفتنة والشكوى ونقل الكلام.


الراجل مايعتذرش:
لا ينبغي أن نربط الرجولة بعدم الشعور بالذنب، وعدم الاعتذار عند الخطأ، ولا يجب أن نربط الاعتذار بالضعف وقلة الحيلة، ونربطها في ذهن الطفل بالفتاة، فالاعتذار هو السلوك الطبيعي الذي يتبعه الولد والفتاة للتعبير عند ارتكاب الخطأ، وإلا خرجت لنا أجيال قاسية عديمة التعاطف، ولا تتحمل مسؤولية أفعالها، أو تشعر بأهمية الاعتذار عنها.​