حقيبتك الجديدة مصنوعة يدويا ومن خامة لن تتوقعيها

حقائب يدوية من الخشب

كتبت – ندى محسن

اعتدنا أن تكون حقائبنا مرنة وأغلبها من القماش، بعضها من الجلد، القليل منها من البلاستيك المرن، وإن دخلت عليها مواد صلبة ستكون بعض الحلي النحاسية أو الذهبية أو حتى قطع الزجاج الملون، ولكن أن تكون حقيبة يد مصنوعة بالكامل صناعة يدوية مصرية من الخشب، فهذه فكرة غريبة يناقشها برنامج "هي وبس".

استضافت الإعلامية رضوى الشربيني مؤسستي ماركة أو مشروع "صن شاين كونسبت" لصناعة حقائب اليد الصغيرة من الخشب، علياء محمد وشروق العراقي، لتشرحا للمتابعات كيف جاءتهم الفكرة وما هي خطوات التنفيذ.

جاءت الفكرة أصلًا من حب إحدى الفتاتين للصناديق الخشب، والأخرى لحقائب اليد، ثم اقتراح مجنون، لتحويل الصناديق الخشبية إلى شيء نستطيع اصطحابه معنا خارج المنزل والتزين به، كحقيبة اليد، ومن هنا بدأتا رحتلهما لتعلم النجارة وتصميم الحقائب وشراء الخشب.



الفتاتان اختارتا الخشب السويدي كخامة طبيعية ذات جودة عالية، وفي نفس الوقت خفيفة لتكون عملية في الحمل، ثم رحلة البحث عن المفصلات المعدنية، وكل أدوات الديكور.

وفي الطريق لصناعة الحقيبة الصندوق التي يحلمان بها، اخترقتا عالم النجارة الذي يسيطر عليه الرجال منذ عقود، بسبب حاجته لقوة بدنية كبيرة وأدوات ثقيلة وضخمة، إلا أن هذا لم يمنع الفتاتين من السفر إلى دمياط وشراء الخشب، والبدء في تنفيذ أول مجموعة حقائب خشبية يدوية الصنع لهما.



تستغرق الحقيبة الواحدة 3 أيام من العمل المتواصل، بعد أن تأتي من عند النجار الذي يصنع هيكلها فقط في أسبوع، ثم تبدأ رحلة التزيين والتقفيل وصناعة الأيدي وثقب مكان الأقفال والمفصلات بالشنيور والسنفرة، وهي العمليات التي تصر الفتاتان على إتمامها يدويًا بنفسيهما.