الترددات

نايل سات : التردد 11488 أفقي 5/6

CBC Channels

  1. الرئيسية
  2. أخبار سفرة
5_سيدات_غيرن_تاريخ_الطهي_في_أمريكا
5 سيدات غيرن تاريخ الطهي في أمريكا

كتبت: سارة عادل


 


"أعرف أن هذا ليس معتادًا، ولا أفهم لماذا، لكن الواقع أن النساء هن الأمهر في الطبخ، ويتعاطون مع الطعام بطريقة مختلف"، هكذا يقول ماريو باتلي، الشيف المعروف، ومالك سلسلة "بابو" الشهيرة، عن النساء اللاتي يعملن في مجال الطهي.


 


ورغم كونهن الأفضل، إلا أن صناعة يتحكم فيها الرجال، تُبقي النساء استثناءً في عالم الطبخ، فحتى أشهر الطاهيات يعانين، وهذا لا ينفي تحركاتهن في سبيل تحسين الوضع.


 


حتى عام 1970، لم يقبل معهد الطهي الأمريكي النساء، لكن الوضع الآن مختلف تمامًا، فأكثر من 44% من طلابه الذين يبلغون (3 آلاف طالب) من النساء، وفي هذا التقرير نشير إلى أبرز 5 طاهيات، قدمن إضافات في هذا العالم، وخلقن طريقًا للأخريات، إضافة لصنعنهن أشهى الأطعمة، طبقًا لموقع chefsblade.


 


جوليا تشيلد


 


قبل أن تصبح جوليا تشيلد، هي نفسها الطاهية المشهورة، حاولت الالتحاق بفيلق نسائي بالبحرية الأمريكية، لكن طولها الذي يزيد عن الـ 6 أقدام، (1.80 سم)، حال دون ذلك.


 


بعد هذا بقليل انتقلت تشيلد مع زوجها إلى باريس، لتتذوق للمرة الأولى "الكوردون بلو"، وتكتشف هناك شغفًا بالمطبخ الفرنسي، فتكتب بعدها "إتقان فن الطهي الفرنسي"، فضلًا عن 18 كتابًا آخر، وفي عام 1963 يُعرض برنامجها التليفزيوني الشهير: الشيف الفرنسي. ورغم كونه ليس أول برنامج للطهي، كان فعليا الأكثر نجاحا، وهو ما جعل اسم "جوليا تشيلد" مترددا في البيوت.


 


وفي عام 1993، كانت جوليا تشيلد المرأة الأولى التي تدخل إلى قاعة المشاهير في السي آي إيه، والآن يتم تذكرها بصفتها المرأة التي جلبت المطبخ الفرنسي إلى المائدة الأمريكية.


 


آليس وترز


 


معروفة باسم "مؤسسة المطبخ الكاليفورني"، وشريكة في مطعم "شيز بانيس" في بيركلي كاليفورنيا، إنها "آليس وترز"، التي وجدت عقب تخرجها شغفها الحقيقي بالطبخ والمكونات المحلية خلال رحلتها إلى فرنسا عام 1964، لتؤسس بعدها مطعم "بانيس" عام 1971.


 


كتبت آليس، 12 كتابًا متعلقًا بالطعام والتغذية، إضافة إلى كونها أول طاهية تفوز بجائزة "جميس بيرد"، للشيف المتميز عام 1992، وهو العام نفسه الذي فاز فيه "شيز بانيس" بجائزة أفضل مطعم.


 


باولا دين


 


"زبد.. زبد.. زبد"، كلماتها الأشهر، فنجمة الطعام هذه تعطي أولوية للاستعانة بالزبد في الطبخ. نتحدث عن "باولا دين" التي حازت شهرة عظيمة، حتى قبل أن يظهر وجهها على التلفاز.


 


"السيدة وأولادها"، هو اسم المطعم الذي أسسته باولا مع ولديها: "جيم، وبوبي".


 


في عام 1999، "يو. إس. إيه . توداي"، منح مطعم "السيدة وأولادها" جائزة الوجبة القومية الأفضل للعام.


 


كات كورا


 


بشكل يتماشى مع جذورها الجنوبية، والتراث اليوناني، تقدم كات كورا، طعامها في مبادرتها: طهاة من أجل الإنسانية، والتي يُجمع من خلالها التبرعات للحالات الطارئة والمصابين.


 


كورا ليست مجرد طاهية ماهرة، بل تعدت ذلك لتصبح متحدثة باسم "اليونيسيف"، في الأمور المتعلقة بالتغذية والطعام.


 


إليزابيث فلانكر


 


في عام 1989، أنهت إليزابيث فلانكر تعليمها، وفي عام 1990 اتخذت قرارها بأن تكون "طاهية" في "كلود كافيه"، وهو الأمر الذي قادها إلى "فن الحلوى"، ومن هنا جاءتها فكرة أن يكون لها مطعم خاص.


 


يعتبر مظهر إليزابيث الشخصي مميزًا، ما سهل شهرتها، فالناس تذكر شعرها الأصفر غير المصفف، خاصة الآن بعد افتتاحها مطعمين، بخلاف مشاركاتها الإعلامية العديدة، ما جعلها ممثلة لكثيرات من الطهاة.

انضم الى المحادثة

مكاييل و موازيين

ايه أكتر وصفة بتفضلوها للبطاطس ؟
  1. مقياس الوزن و السعرات الحرارية
النتيجة